zagora

منتديات زاكورة
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
السلام عليكم في القريب العاجل ان شاء الله سوف تفتح مقاولة
زاكورة كلوب المتخصصة في مجال المعلوميات ابوابها اما الزبائن والاشخاص العاديينعن الادارة

شاطر | 
 

 هل للمغاربة ثقافة تلفزيونية؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
le vrai romyou
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 190
العمر : 28
البلد : المغرب
عارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: هل للمغاربة ثقافة تلفزيونية؟   الأربعاء 18 يوليو - 13:44

هل للمغاربة ثقافة تلفزيونية؟







1- ليس المقصود ب "الثقافة التلفزيونية"، في هذا المقام، حجم وطبيعة المضامين الثقافية التي تقدمها القناة الأولى بالمغرب أو يعتبر القائمون على هذه القناة أنها مضامين ثقافية.




وليس المقصود بها " ثقافة" التلفزة بما هي "منظومة" القيم والتصورات والمعتقدات التي تحكم الممارسة التلفزية بالمغرب وتجعلها تنحو (في شكلها كما في الجوهر) هذا المنحى أو ذاك وتعمل على هذه الخلفية دون تلك.




الثقافة التلفزيونية التي نقصد هنا، غنما نعني بها الكيفية والطريقة التي يتمثل بها المغاربة التلفزة...أو الصورة التي ينظرون بها إلى ذواتهم من خلالها أو يستشفون حالهم ومآلهم عبرها.




وعلى هذا الأساس، فالتساؤل في الثقافة التلفزيونية (بما هو تساؤل في تمثل الأفراد والجماعات للتلفزة) ليس بالضرورة من التساؤل في تمثل التلفزة لهم أو من مساءلة الكيفية التي تنظر بها إليهم أو تستحضرهم كمشاهدين ...أو كرأي عام.




لا ينفصل التساؤلان أو ينفصمان لدرجة التضاد، بل يتكاملان أو هما مطالبان بالتكامل: فتمثل الأفراد والجماعات للتلفزة كما تمثل هذه الأخيرة لهم، يلتقيان معا في تشكيل الفلسفة التي من شأنها أن تصيغ مضمون الشبكة البرامجية وشكلها، ويلتقيان أيضا في صياغة أرضية "لتلفزة القرب" التي من المفروض أن يدفع بها التمثلان تصورا وممارسة.




ولما كانت الدراسات الأكاديمية والأبحاث الميدانية في هذا المضمار تكاد تكون معدومة، فإن حديثنا هنا لا يتعدى كونه إسهاما في طرح الإشكالية...على أن تفكيك عناصرها يبقى رهينا بالأعمال الميدانية ذات المنحى الاستطلاعي الدقيق.




2- كيف يتمثل المغاربة التلفزة القائمة من بين ظهرانيهم؟




لن يستعصي الجواب كثيرا من وجهة النظر السوسيولوجية العامة: فالمغاربة يتمثلون التلفزة بنفس الطريقة التي يتمثلون بها باقي "السلع والأدوات التكنولوجية الدخيلة"...تستوي في ذلك آلة التبريد بالسيارة وآلة الغسيل بالهاتف النقال.


هي جميعا "أجهزة استهلاكية" العبرة فيها لا تقاس بصيرورتها الاجتماعية والثقافية بل تنحصر فيما تشبعه من حاجات وغرائز.


بالتالي، فلا يستحضر هنا الاستهلاك كقيمة مجتمعية في حد ذاتها بقدر ما يستحضر كطقوس لتدمير ذات القيمة.




هو أمر ساري بالمغرب، وإلى حد كبير، في حالة العديد من "التكنولوجيا المستوردة" البسيط منها كما المعقد، لا تشد عنه التلفزة كثيرا سيما في بداياته الأولى...حيث لم تكن تتعدى كونها "أثاثا منزليا" يتباهى بزينته كبار القوم.




لم يعد المغاربة (بعدما أصبحت التلفزة "جماهيرية" غير محصورة في النخبة) يتمثلون التلفزة كما نظرت إليها السوسيولوجيا من ذي قبل...أي لم تعد مجرد "أثاث للزينة والتميز" بقدر ما أصبحت مكونا مركزيا لتأثيث الفضاء الفردي والجماعي...الثقافي والنفسي والاجتماعي وغيرها.




التلفزة أصبحت إذن لا فضاء قائما بذاته بل جزءا من فضاء تؤثثه وتصيغه وتنمطه بطريقتها ثم تفرضه.


بالتالي، فلو كان القياس على هذا التمثل دون سواه، لجاز القول دون مجازفة بأن للمغاربة ثقافة تلفزيونية شأنهم في ذلك شأن باقي شعوب الأرض أو التي أثبتت الدراسات أن لهم ثقافة من هذا النوع كما هو حال الدول المتقدمة مثلا.




لا يقتصر الأمر، لدى المغاربة، في تمثل التلفزة كفضاء يؤثث الفضاء الخاص، بل يتمثلونها أيضا كوسيط إعلامي حي ومصور، مسموع ومرئي عكس سواه من الوسائط التي تحول طبيعتها (المكتوبة فقط أو المسموعة فقط أو غيرها) دون مجاراة "الزمن التلفزي" أو مسايرة سرعة وتيرته.




من هنا، فالمغاربة لا يتمثلون التلفزة كونها "الوسيلة الوحيدة" التي استطاعت التعامل معهم "دون موسطة" كبرى أو مخاطبتهم بتغاض منها عن أمية معظمهم، ولكن أيضا لأنها (في تصورهم) اخترقت حميميتهم وصهرت الفضاءات المختلفة في فضاء واحد موحد حولها.




هي إذن في تمثلهم، عامل وحدة وتوحيد وهي عامل التقاء، وهي فضلا عن ذلك، عامل تثبيت للذات وللهوية سيما بالنسبة للمغاربة المقيمين بالمهجر.




للمغاربة بهذا التمثل ثقافة تلفزية متقدمة كذلك لا على اعتبار معرفتهم ببناها وأساليبها ولغة كتابتها أو ما سوى ذلك، ولكن لأنهم يختزلون جزءا من كينونتهم في كينونتها ويستقرؤون (وإن بالفطرة) جزءا من تعبيراتهم في تعبيراتها وهكذا.




ولهذا السبب، فهم لا يتوانوا في التعاطف معها إذا أحسنت الأداء (وهو الاستثناء عموما) ولا يترددوا في التنديد بها والانتقال إلى سواها من فضائيات إن هي استصغرتهم ومررت للرداءة من بين ظهرانيهم (وهي القاعدة دون جدال).




لا يتمثل المغاربة التلفزة فقط في كونها تأثيثا لفضائهم العام أو عامل تثبيت للحمتهم في الزمان والمكان، بل وأيضا (وإن بطريقة ضمنية) في كونها أداة حكم ومكمن سلطة تتجاوز في ذلك العديد من الوسائط الموجودة وإلى حد بعيد.


ومعنى هذا أن التلفزة لا تقتصر فقط على وظيفة إخبار المشاهدين بما تم للدولة تقريره، بل تتعداها إلى تبليغهم المباشر بذلك دونما لجوء إلى ما توفر لديها من شيوخ ومقدمين وغيرهم.




بالتالي، فهم يتمثلونها (دونما وضع ذلك في سياقه الإيديولوجي العام) أداة لإذاعة القرار ووسيلة من وسائل تعميمه سيان لديها إن كان ذات القرار حامل بشرى أم كان مكمن شؤم.




ما المحصلة الأولية لما سبق من حديث؟


المحصلة الأولية أن المغاربة يتوفرون على تمثل للتلفزة وإن في أميتهم وعدم قدرتهم (وليس مطلوبا منهم ذلك أيضا) على تحليل الخطاب واستخراج خلفيته واستنباط البعد الإيديولوجي القائم عليه أو البين من بين أضلاعه. بالتالي، فلهم على هذا الأساس ثقافة تلفزيونية.




إذا لم يكن الأمر كذلك، فما تفسير إجماعهم على رداءة سلسلات رمضان وتذمرهم من الأخبار لفائدة قنوات أخرى واستهجانهم للبرامج "الثقافية" المقدمة ونفورهم من تفاهة البرامج الحوارية وقس على ذلك؟


أو ليس المغاربة هنا بإزاء تلفزة لا تستحقهم ما داموا متقدمين عليها (وإن بالفطرة عموما) في تقييم عطائها والحكم على أدائها قياسا إلى ما سواها وفي المطلق؟




3- من دون شك. إذ لو كان لنا أن نقف عند تمثل التلفزة بالمغرب لمشاهديها، لوقفنا دون اجتهاد كبير في ذلك عند ثلاث حقائق كبرى:




+ الأولى أن التلفزة بالمغرب لا تشتغل على خلفية من تمثل المغاربة لدورها أو باستحضار لمستوى الثقافة التلفزية التي استجمعوها بالفطرة أو أكسبتهم إياها طفرة القنوات الفضائية لأكثر من عشر سنوات.


هي تشتغل على خلفية من تمثل السلطة لها...تعمل بتوجيهاتها...تأتمر بأوامرها وتقيم أداءها بالقياس إلى غضب أو رضا ذات السلطة عنها.




وهي هنا تتفاخر بذلك ولا ترى حرجا في الإفصاح عنه، وإلا فما السر في ترقية مدير عام الإذاعة والتلفزة إلى درجة والي وتسلق غيره بذات المؤسسة سلم الترقية و "الرقي"؟




+ الثانية أن التلفزة بالمغرب لا تشتغل وفق مرجعية من تواجد رأي عام قد يكون لضغوطاته تأثير في "تغيير وجهة" التلفزة أو إسهام في تشكيل شبكتها للبرامج.




هي بهذا إنما تكرس لمبدأ أحادية الخطاب لا تفاعلية فيه...بقدر ما تكرس لهيمنة خطية الإرسال والتلقي.


وهي هنا (كما في الحالة الأولى) لا تستحب النقد والانتقاد النابع من جهة التلقي إلا إذا تموسطت لبلوغه السلطة...تماما كما لا تشفع لعامل بها "خطيئة" إذا لم "تقبل شفاعته" لدى صاحب القرار الحقيقي في ذلك وهكذا.




+ والثالثة أن التلفزة لا تتمثل المغاربة حق تمثلهم.


فهي إما تنظر إليهم بعين الاستصغار فتستهجن في حقهم بالتالي أداء تلفزيا يعكس واقعهم ويموسط لتطلعاتهم، وإما تستكثر في حقهم حرية التعبير والتفكير وفق مسوغات مختلفة ليس أقلها "التآمر" أو "زعزعة الاستقرار" أو "المساس بالمقدسات" أو غيرها.




إذا لم يكن الأمر كذلك، فما تبرير طغيان المسجل من برامج على المباشر (وهو مقياس فاصل في هذا التمثل)؟ وما الآية من تكرار وجوه (لدرجة التخمة) للحديث في قضايا لا تمت لواقع المغاربة بصلة أو تقوم على تسطيحها وتمييعها؟




هذا أمر إشكالي فيما نتصور: لا يمكن تمثل عمل تلفزي جاد وصادق إذا لم تزح نزعة الخوف الكامنة في تمثل السلطة للتلفزة ولدى القائمين المباشرين عليها. ولا يمكن الإيمان بوجود "مجال للحرية" في الفضاء العام إذا لم يلمسه المغاربة قبل ذلك في أكبر وسيلة تخترق عليهم خصوصيتهم وحميميتهم.




4- ليس من مجال هنا للتحكيم بين التمثلين، تمثل المغاربة " لتلفزتهم" وتمثل التلفزة لمشاهديها، إذ المؤكد بالملاحظة أن التلفزة بالمغرب لا تمثل الأغلبية ولا لها قدرة الانسلاخ عن المنظومة التي تسلبها قابلية التطور والتجديد.




بالتالي، فطالما بقيت التلفزة سجينة تمثل القائم عليها، في شكلها كما في مضمونها، فإن تمثلها سيبقى دائما على محك التمثل الذي لن يتوانى المغاربة في الدفع به والمطالبة بتكريسه: تمثل تلفزة جادة وصادقة، قريبة من قضايا المواطن، بعيدة عن التعتيم ونزعة الخوف، مسايرة لما يدور من حولها ومن حول المواطن، منفتحة عليه، آخذة برأيه، مكرسة مبدأ الأولوية له لا لسواه وهكذا.




بالتالي، فلن يكون للمغاربة أن يتمثلوا تلفزة تتجاوزهم أو تستصغرهم أو تلفزة يفوق مقاسها مقاسهم...إنهم يريدون تمثلا للتلفزة ب "ثقافة تلفزيونية" معاصرة ليس أكثر.



_________________


تحيات أخوكم مشرف منتديات زاكورة كلوب le vrai romyou



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.casavie.com/films3.htm#
Momo Moya
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 644
العمر : 30
البلد : المانيا
عارضة الطاقة :
50 / 10050 / 100

أختر دولتك :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل للمغاربة ثقافة تلفزيونية؟   السبت 13 أكتوبر - 13:45



عدل سابقا من قبل في السبت 27 أكتوبر - 15:27 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/groups/zagoramaroc/
Momo Moya
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 644
العمر : 30
البلد : المانيا
عارضة الطاقة :
50 / 10050 / 100

أختر دولتك :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل للمغاربة ثقافة تلفزيونية؟   السبت 13 أكتوبر - 13:45

Smile SmileSmileSmile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/groups/zagoramaroc/
zagora
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 143
العمر : 28
عارضة الطاقة :
100 / 100100 / 100

الأوسمة :
أختر دولتك :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل للمغاربة ثقافة تلفزيونية؟   الأحد 14 أكتوبر - 10:55

شكراااااااا على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل للمغاربة ثقافة تلفزيونية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zagora :: الفن والسينما :: التلفزة-
انتقل الى: